جامعة الامارات توقع اتفاقية تعاون مع شركة شلمبرجير العالمية

في مبادرة تعليمية رائدة في " عام زايد"

أعلنت جامعة الإمارات يوم الأربعاء 17 يناير الجاري عن توقيع اتفاقية تعاون مع شركة شلمبرجير العالمية في دولة الإمارات بهدف إثراء التعاون بين القطاعيين العام والخاص، وتوفير التدريب المهني لطلبة الجامعة من كليتي الهندسة والعلوم، بما يعزز مهارات طلبة الجامعة من الكوادر الوطنية المتميزة لسوق العمل الإقليمي والدولي، وبحضور عدد من القيادات الإدارية بالجامعة وممثلين عن الشركة في المبنى الهلالي بمدينة العين. وجرى التوقيع على مذكرة التفاهم في المقر الرئيسي للجامعة في مدينة العين، بحضور سعادة الأستاذ الدكتور محمد عبد الله البيلي مدير الجامعة، والسيد خالد بن محمد العرادي - مدير الشركة، وقد رحب سعادة الأستاذ الدكتور محمد عبد الله البيلي -مدير الجامعة، بالتوقيع على هذه الاتفاقية التي من ضمن أهدافها تعزيز مهارات الطلبة المطلوبة لسوق العمل من خلال التدريب المهني والفني، حيث تقدر قيمة البرامج المقدمة للتدريب بــــــ 30 مليون دولاراً امريكياً، وتمتد الاتفاقية لمدة سنتين، وسيستفيد منها طلبة كليتي العلوم والهندسة بالجامعة.

 وقد أكد سعادة الأستاذ الدكتور مدير الجامعة على أهمية هذه الاتفاقية والتي تأتي في إطار الشراكة الاستراتيجية مع الشركات الدولية، ومؤسسات القطاع الخاص لتعزيز مهارات طلبة كليتي العلوم والهندسة، ويأتي ذلك في سياق رؤية جامعة الامارات "جامعة المستقبل" في تصميم برامجها العلمية والأكاديمية وتحقيق الريادة والإبداع في التعليم العالي والبحث العلمي وبما يضمن توظيف شريحة أكبر من خريجي الجامعة، لخدمة مجتمع دولة الإمارات.

وأوضح قائلا: "من خلال هذا التعاون نعمل على إثراء الشراكات الاستراتيجية الذكية التي ترقى إلى آفاق أرحب نحو مستقبل آمن ومستدام من خلال التدريب العملي في مختلف مراكز الشركات العالمية المرموقة لطلبة الجامعة حول العالم، ونقل الممارسات التطبيقية والعملية في مناهجنا وتطويرها بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في عصر الاقتصاد القائم على المعرفة، والذي تبنته قيادتنا الرشيدة في تحقيق التقدم والرفاه لمجتمع دولة الإمارات عبر الاستراتيجية الوطنية للعلوم".

فيما أعرب السيد خالد بن محمد العرادي – مدير الشركة، عن اعتزازه بالتعاون مع جامعة الإمارات عبر تقديم أحدث أدوات البرمجيات في مجال النفط والغاز لضمان مواكبة طلبة الجامعة لأحدث النظم والتكنولوجيات الحديثة في هذه الصناعة، ونحن في" عام زايد" نفخر بتقديم هذه المبادرة التعليمية لتوفير فرص التدريب واستقطاب الطلبة المميزين في مختلف مواقع الشركة ومكاتبها المنتشرة حول العالم انطلاقا من جامعة الإمارات إلى كل من هيوستن تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية، والعاصمة البريطانية لندن، وعدد من الدول والعواصم الأوروبية، كما نفخر بأن تكون جامعة الإمارات سفيرا لنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باعتبارها إحدى الجامعات الرائدة في المنطقة، ونحن بصدد زيادة المشاريع البحثية المشتركة التي تمولها الشركة مع كلية الهندسة، والتوسع في استقبال وإيفاد طلبة الكليات العلمية ، حيث تعمل الشركة في دولة الإمارات العربية المتحدة لأكثر من 60 عام وهي إحدى مبادرات الشركة المجتمعية لخدمة التعليم والاقتصاد للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة.   

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Jan 22, 2018