جامعة الإمارات تحتفل بيوم السعادة وتطرح مساق "السعادة وجودة الحياة" لطلبتها

 احتفلت جامعة الإمارات العربية المتحدة باليوم العالمي للسعادة الذي يصادف 20 مارس من كل عام من خلال عدة فعاليات وأنشطة أقامتها كليات ومراكز وإدارات الجامعة.

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي –مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة- على أن إسعاد الإنسان هو محور اهتمام جامعة الإمارات "ونحن نعمل على تحقيق السعادة وفق رؤية تمثل نهجاً للتنمية والرفاء من خلال المناهج، وحلقات البحث، والنشرات العلمية لترسيخ مبادئ، ومفهوم السعادة لدى أفراد المجتمع الجامعي. وإن دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل قيادتنا الرشيدة، أصبحت من أوائل الدول في ترسيخ مفهوم السعادة والإيجابية وتعزيز قيمها، وتوفير بيئة سعيدة لكافة أفراد المجتمع". وأضاف سعادته بأن مفهوم السعادة محور مهم في العملية التعليمية وهدفاً استراتيجياً لدى جامعة الإمارات لتعزيز القيم، ومعايير السلوك، والعمل على بناء شخصية الطالب المتكاملة، وصقل مهاراته المعرفية والوجدانية؛ ليكون عنصراً فاعلاً ومؤثراً في محيطه ومجتمعه. كما أعلن مدير الجامعة عن طرح مساق تحت مسمى "السعادة وجودة الحياة" هو الأول من نوعه على مستوى المنطقة والشرق الأوسط، ليكون ضمن متطلبات الثقافة العامة في جامعة الإمارات لتحفيز الطلبة على السعادة والإيجابية ويتعلم طلبتنا كيف يجعلون الناس سعداء وتطبيقها كمنهج حياة.

وتنوعت مشاركة الكليات في عدد من الفعاليات المتعلقة بيوم السعادة العالمي من "حلقات شبابية للحوار حول مفهوم السعادة ومتطلباته المستقبلية" نظمها مركز الإمارات لأبحاث السعادة بالتعاون مع كلية العلوم ومجلس الإمارات للشباب، فيما نظمت كلية الهندسة جلسة عصف ذهني "هندسة سعيدة" تركزت حول تطبيق مفاهيم وممارسات السعادة في الكلية، وكلية التربية بفعالية "السعادة داخل وخارج الفصل الدراسي". إضافة إلى محاضرات متنوعة ألقاها عدد من المختصين في مجال السعادة، ومعرض طلابي.

 وقد قدم طلبة الجامعة مبادرة لفكرة مبتكرة لقياس مستوى السعادة، ومسابقة "السعادة في صورة"، ومكتبة "كتب للسعادة". إضافة إلى عدد من ورش العمل ومشاركة من طلبة المدارس بتقديم لوحات فنية ومعزوفات موسيقية قدمها بيت الفنون لتعزيز مفاهيم السعادة والإيجابية في النفوس.

 

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Aug 8, 2018