المواطن الإماراتي لديه درجة وعي مرتفعة نسبياً في المشكلات البيئية وأبعادها

أثبتت نتائج الدراسة البحثية التي قام بها فريق بحثي من جامعة الإمارات العربية المتحدة حول "تحليل مدى استعداد المواطنين للمساهمة في حماية البيئة والأبعاد الأخلاقية والسياسية لذلك بدولة الإمارات العربية المتحدة". أن المواطن الإماراتي لديه درجة وعي مرتفعة نسبياً حول مختلف جوانب المشكلات البيئية، وأبعادها المختلفة.

  وهدفت الدراسة التي قام بها الباحثان الدكتور عبدالفتاح ياغي، والدكتور مدالله العبيلي- من قسم العلوم السياسية بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة الإمارات  إلى استقصاء آراء المواطنين حول مجموعة من القضايا البيئية في دولة الإمارات العربية المتحدة ومعرفة مدى وعيهم بالمشكلات والتحديات البيئية، مثل " قضية ندرة المياه"، و"التلوث البيئي"، بالإضافة إلى قياس مدى استعدادهم للمساهمة الفعلية في حماية البيئة بالدولة. واستخدمت الدراسة منهجية البحث العلمي "المسح الميداني على عينة عشوائية من مختلف مناطق ومدن الدولة".

وأشار الباحث  ياغي- إلى أن هذه الدراسة والتي نشرت في مجلة عالمية عكست جانباً مشرقاً بمدى وعي الجمهور المستهدف بمجمل المشكلات البيئية ولكن يحتاج المجتمع لبذل المزيد من المبادرات الحكومية والمجتمعية من أجل تحقيق هدفين: الأول تخفيف العبء البيئي على الأجهزة الحكومية المختلفة، وردم الفجوة بين الوعي البيئي لدى المواطن الإماراتي وتحويله إلى واقع ملموس عبر سلسلة من المقترحات والمعالجات أهمها تغير نمط استهلاك الطاقة، وخاصة الوقود والعمل على تغيير قناعات المواطنين حول أهمية الطاقة المتجددة وترشيد استهلاك المياه والكهرباء على المستوى الفردي بما ينعكس على زيادة الوعي البيئي في المجتمع. 

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Aug 8, 2018