جامعة الإمارات العربية المتحدة وبلدية مدينة العين تنظمان الدورة الخامسة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية

المؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية في نسخته الخامسة سينطلق في الفترة 21 – 24 أكتوبر 2019

استنادا إلى قرار المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بإدراج المؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية في أجندة وفعاليات إمارة أبوظبي وعلى أثر النجاح الذي لقيه المؤتمر في دوراته السابقة منذ عام 2011 على التوالي وردود الفعل الإيجابية من المتخصصين والباحثين المشاركين من مختلف أنحاء العالم وتصنيفه من قبل المختصين كونه واحد من أفضل خمسة مؤتمرات عالمية في مجالات تطبيقات الجيوفيزياء الهندسية والبيئية القريبة من السطح وذلك خلال الثلاثون سنة الأخيرة، فإن جامعة الإمارات العربية المتحدة وبلدية مدينة العين تنظمان الدورة الخامسة للمؤتمر بمشاركة جمعية الجيوفيزيائيين الاستكشافيين الأمريكية كشريك علمي كونها أكبر الجمعيات المتخصصة في العالم وينتسب إليها أكثر من 48000 عضواً. كما إن المؤتمر السابق تم اعتماده من قبل مجلس علماء الإمارات وهذا يؤكد على أهميته العلمية.

وذكر الأستاذ الدكتور/ أحمد مراد – عميد كلية العلوم ونائب رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر رئيس اللجنة التنظيمية-:  إن المشاركة في فعاليات السابقة للمؤتمر كانت في تزايد طردي حيث بلغت المشاركة في الدورة الرابعة للمؤتمر أكثر من 44 دولة أي ما يقارب ضعف المشاركة في المؤتمر الأول. وقد كان المتحدثين الرئيسيين من أبرز العلماء والشخصيات، وكان المتحدث الرئيسي في جلسة افتتاح المؤتمر العالمي الرابع للجيوفيزياء الهندسية معالي الدكتور المهندس عبد الله النعيمي وزير تطور البنية التحتية. كما أن عدد البحوث التي استلمت من قبل اللجنة العلمية في المؤتمر الأخير بلغت أكثر من 200 حيث تم اختيار 132 بحث حسب الضوابط العلمية الصحية.

وقال الأستاذ الدكتور حيدر بكر – رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر: “إن أهمية الجيوفيزياء الهندسية تكمن في طرق استخدامها للكشف عن مواقع التراكيب التحت سطحية والتي قد تكون مصدر خطر على الأرواح والممتلكات وذلك بدون اللجوء إلى الحفر أو تغيير معالم الموقع وأن هذه الطرق غير مدمرة للبيئة وأن هنالك العديد من الطرق المختلفة لاستخداماتها حيث توجد على الأقل طريقة واحدة تلائم خصوصية أي موقع في أي مكان. وأوضح الدكتور بكر بأن أهمية الجيوفيزياء تزداد بشكل كبير في مجالات البناء والبيئة والتحريات الجنائية والآثار، حيث أصبحت بشكل عام من الطرق التي لا يمكن الاستغناء عنها في دراسة مواقع المنشآت المدنية والصناعية والبحث عن مواقع المياه الجوفية وغيرها، كما تعتبر أداة مهمة وأساسية حيث أن استعمالها بالطرق الصحيحة وفي المكان المناسب يعطي معلومات أساسية لا غنى عنها للمهندس المصمم. وأن استخدام المسح الجيوفيزيائي في دراسة مواقع البناء لأغراض الهندسة المدنية قد تطور بشكل كبير في العقود الأخيرة.

ومن جانبه أشار الأستاذ/ عدنان شرف الهاشمي – مدير البيانات المكانية في بلدية مدينة العين إلى أن التحولات والنهضة العمرانية غير المسبوقة في إمارة أبوظبي أدت إلى اصدار قرار من دائرة الشؤون البلدية بإمارة أبوظبي باعتماد الدراسة الجيوفيزيائية واعتبارها إلزامية لغرض الحصول على رخص البناء لأي مشروع بناء في الإمارة. وقال الهاشمي: لقد أصبح من الضروري جداً معرفة طبيعة الطبقة السطحية للإمارة بهدف إرساء قواعد صحيحة وصلبة تساعد المهندسين في التصاميم وذلك تفادياً لأي احتمالات مفاجئة قد تحصل مستقبلاً.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Oct 9, 2018