جامعة الإمارات تعقد لقاءها السنوي للعام الجامعي 2018/2019

بحضور معالي الرئيس الأعلى

أكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة- خلال كلمته في اللقاء السنوي لأسرة الجامعة للعام الجامعي 2018- 2019 على أهمية التركيز على البحث العلمي النوعي لإنتاج معرفة جديدة والوصول إلى حلول للمشكلات ومواجهة التحديات، مشيراً إلى أن جامعة الإمارات ومن خلال تقديمها لبرامج مميزة وطرحها تخصصات جديدة واهتمامها الحيوي بالبحث العلمي والدراسات العليا تسهم فعلياً في تلبية احتياجات التطور المنشود، معرباً بالوقت ذاته عن ثقته بأعضاء هيئة التدريس والباحثين والإداريين في الجامعة.كما ذكر معاليه: إن جامعة الإمارات تبوأت مكانة مرموقة بين الجامعات العالمية إلا أننا نتطلع إلى تحقيق إنجازات وإسهامات جديدة لمواصلة تحقيق الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشار معالي الرئيس الأعلى للجامعة إلى أن دولة الإمارات وحكومتها الرشيدة تواصل مسيرة زايد في الاستثمار وبناء الإنسان، من خلال تقديم نموذج مشروع متميز بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم "رعاه الله" وأخيهما قائد العزم والحزم سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ويعملون جميعاً من أجل مشروع الإمارات الذي يقوم على أسس المحبة والتسامح والقيم الأصيلة التي غرسها القائد المؤسس لتحقيق نموذج تنموي يرقى بالإنسانية ولتكون دولة الإمارات واحة للأمن والتنمية ونموذجاً مشرفاً لكل العرب والمسلمين.  وقال معاليه: "إن رؤية قيادتنا الرشيدة في أن تكون الإمارات ملتقى الثقافات والشعوب يجعل من التنوع الثقافي مصدراً للقوة في مسيرة الحضارة الإنسانية، وجامعة الإمارات ساهمت في هذا التنوع عبر تعدد الثقافات المتمثل في أعضاء هيئة التدريس وطلبتها من مختلف دول العالم".   

ومن جهته أكد سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي مدير الجامعة على سعي جامعة الإمارات للوصول إلى أفضل عشرين جامعة في القارة الآسيوية ومن ضمن أفضل مئتي جامعة حول العام في العام 2030  وقام خلال اللقاء بعرض إنجازات الجامعة للعام الجامعي 2017/2018 والتي كان من أبرزها اعتماد نموذج الهيكل التنظيمي الجديد للجامعة وتطوير المكتبة الرئيسية بالجامعة وضمها لمراجع علمية حديثة وفق أعلى المعايير الدولية لتلبي متطلبات البحث العلمي لأعضاء هيئة التدريس والطلبة واستخدام أحدث التقنيات لمواكبة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة وتفعيل الشراكات الاستراتيجية مع الهيئات ومؤسسات التعليم ومراكز البحوث الدولية.. كما تطرق سعادته إلى أن الجامعة تولي أهمية خاصة لتحسين جودة مخرجات البحث العلمي وزيادة تمويل البحث الداخلي والخارجي بما يفي بمتطلبات رؤية حكومة الإمارات في مجالات الطاقة والمياه والطاقة المتجددة والفضاء والاتصالات وتقنية المعلومات.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Sep 5, 2018