جامعة الإمارات تخرج الدفعة الأولى من قياداتها الطلابية

خرجت جامعة الإمارات العربية المتحدة، يوم أمس الدفعة الأولى من برنامج القيادات الطلابية الذي أطلقته الجامعة مطلع العام الجاري لعدد 56 خريجاً وخريجة 16 طالب وطالبة حصلوا على الشهادات الذهبية و40 على الشهادات الفصية.

حضر حفل التخريج معالي عهود بنت خلفان الرومي/ وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة , ومعالي سعيد أحمد غباش- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات  ومعالي الفريق/ ضاحي خلفان بن تميم / نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي  وعدد كبير من القيادات بالجامعة والطلبة.

وتلقى الخريجين في هذا البرنامج ندوات وأنشطة تفاعلية تركز على تطوير الصفات المؤهلة لأن يكون الشخص قائدًا ناجحًا وقادر على تحقيق التغيير الاجتماعي الإيجابي الذي يعد مشروعاً لتنمية المهارات القيادية لطلبة الجامعة وخريجيها عن طريق عمل الحلقات الدراسية لتطوير المهارات القيادية لهم ضمن بيئة تفاعلية، باعتباره فرصة للالتقاء وتبادل الخبرات والتجارب مع نخبة من القياديين من داخل وخارج الدولة.

ومن جهته أكد سعيد أحمد غباش- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات على أهمية برنامج القيادات الطلابية بالجامعة حيث أن هذا البرنامج يكتسب أهمية استراتيجية واستشرافاً للمستقبل؛ وخاصة أن العالم ينطلق اليوم بخطى متسارعة فأصبحت ريادة المستقبل ركيزة أساسية لمواكبة التطورات التي تشهدها المجتمعات والعمل على تنشئة جيل متميز ومبدع بالشكل الأمثل من أجل بناء اقتصادات متكاملة قائمة على المعرفة، وتعزيز الأثر الايجابي للشباب الذين هم قادة المستقبل.

وأضاف معالي الرئيس الأعلى للجامعة بأننا في جامعة الإمارات نركز من خلال رؤيتنا واستراتيجيتنا على الطلبة –شباب المستقبل-الذين هم محور العملية التعليمية، والعمل على توفير الدعم بكافة أنواعه، وخلق بيئة جاذبة، لنجعل الجيل الجديد على دراية بالواقع وتطوراته ويكونوا مبتكرين للمستقبل وأصحاب ريادة وفق نظام تعليمي متطور يعزز فرص الإبداع، والابتكار والريادة.

ضاحي خلفان يحاضر عن 110 صفات قيادية لزايد

وأكد الفريق نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، ضاحي خلفان تميم، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان محفزاً وراعياً للإبداع وكيف استطاع بحكمته وحنكته على إنجاح المسيرة الاتحادية.

جاء ذلك خلال المحاضرة التي قدمها لطبة الجامعة قادة المستقبل وذكر عناصر قيام الدولة التي استند عليها الشيخ زايد قبل الاتحاد، والتي مكنته من تأسيس الدولة القوية، لافتاً إلى دور زايد في تعزيز وترسيخ الهوية الوطنية في نفوس أبناء الدولة والمبادئ التي ارتكز عليها، وهي: الأرض والمصير واللغة والدين والحضارة والتاريخ والثقافة وتطرق نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي إلى العديد من الصفات الريادية التي تميز بها المغفور له الشيخ زايد، ومنها قدرته الفائقة على حل المشكلات بحكمة ورجاحة عقل، وتحديد الرؤية والرسالة، والقدرة على الثبات عند المحن، والتواضع، وكان مقداماً ، قائداً يعمل من أجل الشعب وليس لنيل الشعبية، ويتسم بالكرم والسخاء في العطاء، وكان محفزاً للإبداع، وراعياً للمبدعين والموهوبين.

وذكرت الطالبة فاطمة الاحبابي في كلمة الخريجين: إن ما حققنا فيه طوال عام كامل مخرجاته من خلال حلقات وورش عمل ومحاضرات في تطوير مهارات القيادة لدى الطلبة في بيئة تفاعلية. وإنّني وفريق القادة نؤكد بأنّنا نحملُ العتاد، ونبتغي ما تصبوا إليه قيادتنا الرشيدة، وإنّا إن شاء الله على العهد باقون نُكمل مسيرة المجد والعطاء لدولة الغالية الإمارات العربية المتحدة. ونُؤمّل بفريق القادة مستقبل الوطن وأمانته، كما ونُهدي تخريج اليوم إلى إماراتنا الحبيبة وقادتها، وقال الطالب عبدالرحمن غانم: لقد كان برنامج القيادات الطلابيّة طريقنا الأولّ الذي يُمكننا القول أنّه حقاً أتاحَ لي النظر لكلّ موضوعات الحياة، وكأنه كان الخطوة التي نحتاجها لتبدو لنا الحياة بهذه الجديّة، أن نتحمّل قدراً لا بأس به من المسؤولية وأن نعي تماماً ما الذي يكون عليه القائد الحقيقي، كل هذه التجربة قدّمت لنا ما يُمكن تسميته بتجربة النضج التي تؤهلنا لممارسة أدوارنا الأخرى في الحياة بمسؤولية القائد تماماً.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 11, 2019