جامعة الإمارات تطلق فعاليات "يوم عرض – Demo Day" لمشاريع الطلبة والباحثين من المبتكرين ورواد الأعمال.

مشاريع ريادية ابتكارية طلابية واعدة بجامعة الإمارات

ضمن رؤية جامعة الإمارات العربية المتحدة للريادة والتميز ، وتنفيذاً للرؤية الاستراتيجية الوطنية للابتكار، نظم منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار "يوم عرض – Demo Day" لمشاريع المبتكرين ورواد الأعمال من طلبة الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والباحثين للشركات الإماراتية الناشئة في مسرح المبنى الهلالي بالحرم الجامعي، بحضور الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، وسعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي – مدير الجامعة، والدكتور شوقي خرباش- المدير التنفيذي لمنتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، وأعضاء اللجنة التحكيمية، وعدد من المؤسسات الرائدة ورجال الأعمال، والفرق المشاركة من الشركات الناشئة في ريادة الأعمال، وعدد من الطلبة.

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي – مدير الجامعة على أهمية دعم البحث العلمي وتسويق الابتكارات العلمية للطلبة وبناء القدرات لقادة المستقبل، عبر دعم وتطوير برامج حاضنات الأعمال وتطبيق الأفكار الإبداعية والممارسات الابتكارية في بيئة الأعمال بالدولة، وفتح أسواق جديدة للشركات الإماراتية الناشئة بما يحقق التنوع الاقتصادي لدولة الإمارات وفق رؤيتها الاستراتيجية للابتكار للعام 2021" وتوجيهات القيادة الرشيدة  في تعزيز مستوى الوعي بأهمية الابتكار وتشجيع الشباب على المساهمة الفعالة في بناء وتعزيز الاقتصاد المعرفي لدولة الإمارات والتي تأتي ضمن رؤية الجامعة في تحقيق التميز والريادة وتبادل الخبرات مما يعزز تطوير مهارات المبدعين من طلبة الجامعة.

ويهدف برنامج “Ideas Prototype” الذي انطلق من منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار في أواخر نوفمبر 2018، بمشاركة 17 شركة إماراتية ناشئة مكونة من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية وعدد من الباحثين ورواد الأعمال الذين انضموا إلى البرنامج من خارج الجامعة، للحصول على تقييم رضا العملاء من المستثمرين والراغبين في تطوير المشاريع والابتكارات الناشئة، والتي عرضت على شكل نماذج للمشاريع المستقبلية وتطبيقات Apps على الهواتف النقالة، ومجسمات كمنتج أولي وإعادة تقييمه بعد ستة أسابيع من بنائه وعرضه وفق احتياجات ومتطلبات العملاء، كما تعمل الشركات الناشئة في "يوم العرض- Demo Day" على تقديم عرض تقدمي لأعضاء اللجنة العلمية والتحكيمية لتقييم منتجات الشركات الناشئة واختيار ما يتناسب منها ومتطلبات العملاء للمنافسة في الأسواق الإقليمية والدولية لمنتجات الشركات الناشئة، وبما يسهم في في تنمية وتحفيز الابتكار في قطاعات الدفاع، والطب، والبيئة، والخدمات المجتمعية، والطاقة، وبزيادة في عدد المشاركين بلغت 120 مشاركاً.

واشتملت المشاريع لهذا العام العديد من المجالات كان أبرزها في المجال العسكري، مشروع " الصقور المخلصة-Loyal Falcons" قدمه الطالب محمد عبد الكريم الأميري والطالب عبد الرحمن أحمد، وهو نظام دفاع عسكري محمول بتقنية جديدة عالية الجودة للحفاظ على أرواح الجنود في ميدان المعركة ونقل المعلومات وتحديد أماكن العدو،

فيما قدم كل من الطالبة فاطمة حسن النعيمي ، وميرة سعيد السعدي، والطالب حمد عبدالله الشامسي مشروع "الجندي الطائر – Flying Soldiers  " استخدام الطائرات بدون طيار Drones في نقل المهمات والمعدات العسكرية وإيصالها للجنود في أرض المعركة بأمان وسرعة وفي كل الظروف. 

 وفي مجال الخدمات المجتمعية عرض مشروع مواقف"” Eladly Park app  وهو تطبيق تقني Apps  مزود خدمة صف السيارات الذكية دون أي قواطع وقوف السيارات ،و يربط السائقين الذين يريدون أماكن وقوف السيارات مع السائقين الذين هم على استعداد لترك أماكن وقوف السيارات الخاصة بهم ، لفريق عمل التطبيق المكون من أيمن العدلي و عبدالرحمن العدلي، وحمد الحبسي، وإبراهيم ديديتش، ويحيى السقى.

وفي مجال البيئة قدمت الشركة الناشئة - Sidli Sustainable سيدلي للاستدامة – منتج - Sidra سيدرا " للصحة والجمال من سعف ومخلفات شجرة النخيل  حيث تقوم الشركة بابتكار  استخدام عنصر السليولوز الموجود في التمر وكذلك مخلفات سعف النخيل ودمجها في صناعة المواد الصحية والعناية بالبشرة.

فيما قدمت الشركة الناشئة نواه - NAWAH   لكل من الطلبة  صالح مفتاح الشامسي، اليازية الشامسي، وعفراء الشامسي، وعلياء الشامسي، وشقراء المدهوب، عرض توضيحي عن الشركة واستخدام بذور التمر المهدرة في دولة الإمارات العربية المتحدة لمساعدة الأمهات ومرضى سرطان الثدي لتزويد أطفالهم بالفوائد الصحية المثلى باستخدام مستخلص بذور التمور (DSE) في حليب المجفف بدلاً من حليب الأطفال، حيث أظهرت نتائج الأبحاث  أن الحليب المجفف الذي يحتوي على مستخلص بذور التمور يحتوي على نفس العناصر الكيميائية والمكونات من حليب ثدي الأم ، وكذلك يحتوي على جميع المواد الغذائية الطبيعية والعضوية ويمكن أن تقضي على أي حساسية أو أمراض محتملة من التي لا يمكن للحليب العادي القيام بها.

وفي المجال التكنولوجي والطاقة المتجددة قدمت شركة Levant خدمة تنظيف الألواح الشمسية التي تؤثر على العديد من العوامل مثل الكفاءة والسلامة والأداء تطبيق إلكتروني قدمه فريق الشركة كلا من الطلبة حور عبيد الحفيتي، وعائشة سالم ناصر، ونوف خميس، والثرية عوض السعدي، وعائشة خميس الشامسي.

فيما قدمت الشركة الناشئة UpToFix:  لكل من الطلبة : طاهر العوضة، سليمان النقبي، محمد سعيد ، تطبيق إلكتروني على منصة (تطبيق وموقع ويب) توفر قناة اتصال بين العملاء(الذين يحتاجون إلى الإصلاح أو فحص أي سيارة) والمنطقة الصناعية (Industrial Area ) عن طريق الهاتف الخلوي UpToFix App.

وفي المجال الطبي قدم فريق الشركة الناشئة "وقاية – Weqaya"جهاز / تطبيق مبتكر غير جراحي لمراقبة مستوى الجلوكوز في الدم والكربوهيدرات في الطعام وموازنتها وفقا لمستوى الجلوكوز في دم الإنسان. للطلبة: بسام ناصر الشوش، وأحلام خرباش، وسلمى الحبسي، مريم محمد، حورية الزرعوني، سارة المهيري، ونوف العيسائي.

وفي المجال الزراعي والبيئة قدم مشروع مبادرة "أراضي الشباب المستدامة- Allpuro" مشروع يهدف إلى حل مشكلات استخدام الأسمدة الاصطناعية، وكمية النفايات الضخمة للمطابخ، والمزارع، والمطاعم ، وأماكن العمل، وتطوير آلة الكوم بوست وفقا لاحتياجات المشروع . سيتم استخدام السماد في حرم جامعة الإمارات العربية المتحدة كنموذج أو نموذج أولي. سينخرط شباب الإمارات في عمل جزئي أو تطوعي لزرع الأراضي غير المستخدمة.  هو أفضل طريقة كبداية لجعل بيئة الإمارات العربية المتحدة مثالية للزراعة. بالإضافة إلى ذلك، تثقيف الناس مع أهمية الزراعة المستدامة لفريق عمل الشركة من الطلبة : حمد الهنداسي، وحليمة المسماري، محمد السالمي، عائشة اليماحي، عضبة الضنحاني، والطالبة ندى توفيق

وفي الخدمة المجتمعية قدم فريق الشركة الناشئة AID ، تطبيقاً إلكترونياً يعمل على خدمة الناس الذين يعانون من مشاكل نفسية ويميلون إلى الشعور بالخجل من مشكلتهم ، ويعمل التطبيق على تقديم العلاج النفسي المناسب ، ويسمى التطبيق AID App، لفريق عمل الشركة المكون من الطالبة ميثاء الخيلي، عفراء الشريف، ميثاء آل علي، ومريم المنصوري.

وكذلك قدمت الشركة الناشئة ScoBus: مشروع نظام فريد ومبتكر قيد التطوير لحفاظ على سلامة الطلبة في داخل الحافلات المدرسية من الضياع ومخاطر فقدانه من ولي الأمر بما يضمن اختفاء هذه الظاهرة في المجتمع عن طريق تطبيقات التكنولوجيا الجديدة، لطالبتين نور عبد الرحمن، وإزدهار جميل.   

 

 

 

 

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Jan 21, 2019