فريق طلابي من جامعة الامارات يقوم برحلة علمية إلى جامعات ومراكز علمية باليابان

اليابان في عيون وعقول طلبة جامعة الإمارات

تلبية لمتطلبات الدولة في توظيف الذكاء الاصطناعي

نظمت جامعة الإمارات العربية المتحدة رحلة علمية إلى اليابان بوفد من طلبة كلية تقنية المعلومات بالجامعة الدارسين في تخصصات أمن المعلومات، وتقنية المعلومات، وعلوم الحاسوب والتي استمرت عشرة أيام.. وتأتي هذه الرحلة في إطار حرص كلية تقنية المعلومات على إعداد طلبة قياديين ومبتكرين في مجال التقنيات والذكاء الاصطناعي والتي ستعتمد عليها الخدمات، والقطاعات، والبنية التحتية المستقبلية في الدولة بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071، الساعية إلى أن تكون دولة الإمارات الأفضل بالعالم في المجالات كافة.

وذكر الدكتور فادي النجار -أستاذ مساعد- والمشرف على الرحلة- "إن هذه الزيارة العلمية للطلبة تهدف إلى الاطلاع على أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وكيفية تطبيقها في شتى ميادين العمل وخاصة أن اليابان من الدول السباقة والمتطورة جداً في هذه المجالات".

وأشار النجار إلى أن هذه الرحلة أثارت حماس الطلبة وفضولهم العلمي للتعرف على المزيد حول علوم التقنيات والذكاء الاصطناعي لما شاهدوه في الجامعات اليابانية ومراكز البحث والابتكار كما زودتهم بالمعرفة الأساسية اللازمة لمواصلة الأبحاث لدعم مشروع دراسات الروبوتات في جامعة الإمارات. وقد اكتسب الطلبة معرفة ستساعدهم في مسيرتهم المهنية من خلال تعرفهم على ثقافة جديدة واطلاعهم على تجربة تعليمية مختلفة وقاموا ببناء علاقات مع طلبة وخبراء في اليابان.

وعبرت الطالبة فاطمة سعيد مسافر - تخصص علوم الحاسوب؛ عن شكر ها وتقديرها لجامعة الإمارات العربية المتحدة على إتاحتها هذه الفرصة للذهاب في هذه الرحلة العلمية والاستكشافية، وذكرت: هي تجربة علمية غنية وفريدة تعرفنا فيها على المرافق والخدمات التي تتمتع بها المراكز البحثية وجامعة طوكيو والجامعات الأخرى، وقد اطلعنا على العديد من الأجهزة المتطورة وعملية تصنيع الروبوتات والمشاريع المستقبلية وكيفية توظيفها في خدمة البشرية.

وبدوره ذكر الطالب حياب مطر الكتبي – تخصص أمن المعلومات: كانت من أجمل الفرص التي أتيحت لي في زيارة علمية لأحد أهم الجامعات والمراكز البحثية المتطورة في اليابان والتي كنت خلالها سفيراً لدولة الإمارات حيث شعرت بمسؤولية كبيرة في التعلم وبناء المعرفة المهنية والتقنية التي تمكنني من تطوير أفكار جديدة مع فريق العمل المشترك لتطوير آليات العمل وتوظيف الذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات.

أما الطالبة فاطمة علي الحمودي قالت: إن هذه الرحلة العلمية والغنية أتاحت لي الاطلاع على العديد من التجارب العلمية واستمتعت إلى عدد من النصائح العلمية من الخبراء والباحثين في اليابان حول العديد من المجالات التقنية المتخصصة في علم تصنيع الروبوتات، وتحليل البيانات الرقمية.

وذكر الطالب سلطان الشحي –تخصص أمن المعلومات: إن ما رأيته ولمسته من خلال هذه الرحلة العلمية يؤكد على أن الانسان يستطيع بأن يكون مسهماً في خدمة البشرية من خلال توظيف البحث العلمي في مجالات تقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي وأنا سأعمل جاهداً للإسهام في ابتكار الطرق العلمية والتقنية للوصول إلى منتجات وخدمات ذكية لخدمة الانسان.

جدير بالذكر بأن الطلبة قاموا بزيارات علمية إلى كل من: جامعة تسوكوبا، و جامعة طوكيو، و المركز الوطني للعلوم الناشئة والابتكار، و جامعة طوكيو متروبوليتان، و مركز تسوكوبا للفضاء، ، وجامعة كاناجاوا، ووحدة التحكم في السلوك الذكي، وجمعية المصعد الفضائي باليابان.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Jan 29, 2019