الطلبة المشاركون في المخيم: نطمح أن نكون رواد فضاء في المستقبل

جامعة الإمارات تستضيف عدداً من طلبة المدارس في “مخيم الفضاء الثاني"

انطلقت يوم أمس فعاليات مخيم الفضاء الصيفي الثاني الذي ينظمه المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بجامعة الإمارات العربية والتي تستمر لمدة ستة أيام بمشاركة عدد من طلبة مدارس مدينة العين بهدف تعريف طلبة المدارس بالجوانب العلمية في علوم الفضاء من قبل مدربين وأكاديميين من ذوي الخبرة في الأقمار الصناعية وكيفية التعامل معها.

وأكد الدكتور خالد الهاشمي _ مدير المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء_ أن مخيم الفضاء الصيفي هو مبادرة ينظمها المركز لإثارة عقول الشباب نحو الفضاء والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، حيث يعد بمثابة رحلة تعليمية استثنائية تمنح الطلبة معلومات شاملة لعلوم الفضاء وهندسة الأقمار الصناعية عبر نهج تعليمي تطبيقي وعملي يعزز المهارات العلمية للطلبة والارتقاء بها وخاصة أن الفئة العمرية المستهدفة من هذا المخيم الفضائي  تتراوح أعمارهم من 15 إلى 18 سنة وهم في مرحلة تهيئة دخول الجامعات واختيار تخصصاتهم الأكاديمية. 

يشار إلى أن المخيم الصيفي يأتي كإحدى مبادرات جامعة الإمارات والمركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء لتعزيز جهودهما ودورهما في بناء القدرات البشرية المتخصصة في قطاع الفضاء، وتشجيع الطلبة في الدولة على دراسة المواد العلمية لدخول هذا القطاع وقيادته مستقبلاً، عبر التعاون مع مختلف الجهات المعنية محلياً وعالمياً.

وتشهد فعاليات المخيم أنشطة عدة تتناول ورش عمل متنوعة حول برنامج الفضاء الوطني لدولة الإمارات، ومشاريع الأقمار الصناعية وكيفية عملها، وتحليل البيانات والتقاط صور للفضاء، علاوة على ورش تناقش النظام العالمي للملاحة ورسم الخرائط وتصميم وبناء وبرمجة قمر صناعي مصغر.

وعبر الطلبة عن سعادتهم بالانضمام والمشاركة في فعاليات مخيم الفضاء، حيث قال الطالب سيف هزاع النيادي من المدرسة الثانوية العسكرية بمدينة العين" أنا سعيد جداً بمشاركتي في هذا المخيم حيث تعرفت من خلال المحاضرات العلمية على المجرات والكواكب والنجوم واطلعت على كيفية عمل الأقمار الصناعية، كما أنني أحلم أن أصبح رائد فضاء لأمثل دولة الإمارات وأخدمها في هذا المجال."

وبدورها شكرت الطالبة حمدة جمال الكعبي من مدرسة المدار الدولية، جامعة الإمارات لإتاحتها هذه الفرصة التي وصفتها بالممتعة للتعلم والاكتشاف من خلال ورش العمل المختلفة والأنشطة العلمية المصاحبة التي تعلمت فيها كيفية قراءة الصور الفضائية وتحليلها وعمل منظومة الملاحة الجوية الفضائية.

 

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Jul 15, 2019