حسين الحمادي: جامعة الإمارات تمتلك رؤية عالمية ودورها محوري في تطوير مواردنا البشرية

اطلع على أحدث ابتكارات الطلبة وتفقد مرافق الجامعة 

قام معالي حسين إبراهيم الحمادي- وزير التربية والتعليم بجولة ميدانية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، يوم الثلاثاء 26 مارس 2019، اطلع خلالها على أبرز ابتكارات ومشاريع الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية والباحثين في المختبرات والاستديو الإعلامي بالجامعة ومنتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار. حيث استمع إلى شرح حول المنتزه ودوره في تطوير وصقل مهارات الطلبة في مجالات التفكير الإبداعي وتطوير الابتكارات والتطبيقات التكنولوجية المختلفة لتقنية المعلومات والأدوات اللازمة في تنفيذ المشاريع الابتكارية وكيف يتم تحويل الأفكار إلى منتجات وخدمات عبر مراحل التفكير والتخطيط والتنفيذ الجماعي للإسهام في تعزيز رؤية الطلبة نحو المستقبل وبلورة الأفكار التي يمكن تحويلها وتطبيقها عبر الذكاء الصناعي والبرمجة من خلال تزويد الطلبة بفرصة اكتساب مهارات متقدمة في عناصر التقنيات الفائقة والتعلم الذاتي والتعرف على أحدث الاكتشافات العالمية في هذا المجال.

أشاد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم بدور جامعة الإمارات الريادي ودورها الوطني المشهود في تخريج كفاءات وطنية على مستوى عال من المهارة والمعرفة حيث قادت الجامعة منذ تأسيسها الحراك العلمي في الدولة بكل اقتدار لافتا معاليه إلى أن الجامعة تتمتع بفكر متجدد وحيوي مواكب لخطط وأولويات الدولة التي ترجمتها بنود الأجندة الوطنية ومئوية الإمارات2071.

وقال معاليه "تواصلنا المستمر مع جامعاتنا الوطنية وعلى رأسها جامعة الإمارات من شأنه أن يقدم لنا صورة واضحة عن مستويات طلبتنا في شتى التخصصات، ويطلعنا كذلك على خططها الرامية لمواكبة توجهات دولتنا الهادفة للانتقال لعصر الاقتصاد المعرفي".

وأكد معاليه أن جامعة الإمارات تمتلك رؤية عالمية وهو ما تترجمه عبر استقطابها لكوادر علمية رائدة في مختلف المجالات، ومجاراتها كذلك للتطورات المتسارعة في المجالات التقنية من خلال استحداثها لبرامج وتخصصات ومبادرات بشكل مستمر ومواكب للاتجاهات العالمية.

وبدوره أكد سعيد أحمد غباش – الرئيس الأعلى للجامعة على أهمية تعزيز التعاون بين وزارة التربية والتعليم وجامعة الإمارات العربية المتحدة للإسهام في نقل الخبرات والمهارات للمجتمع بما يخدم المنظومة التعليمية في الدولة.   وتحقيق النقلة النوعية في التعليم تماشياً مع رؤية واستراتيجية الدولة المرتكزة على اقتصاد المعرفة والابتكار والتنمية المستدامة.  وأهمية تكامل العملية التعليمية من المدرسة وحتى الجامعة بالإضافة إلى العمل على تعزيز البحث العلمي في مجالات التعاون المشترك في التعليم.

وأشار الرئيس الأعلى للجامعة إلى أهمية المواءمة بين مخرجات وبرامج التعليم العالي ومتطلبات واحتياجات التعليم العام، وتوظيف البحث العلمي في تطوير المؤسسات الأكاديمية لإعداد الكوادر التعليمية والعمل على قدراتهم العلمية، والتنسيق المستمر للتعامل مع المؤشرات المستقبلية ومعدلات النمو في مجتمع دولة الإمارات.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Mar 27, 2019