روضة الخوري طالبة في طب جامعة الإمارات قدمت مبادرة لسلسة محاضرات عن بعد حول كوفيد 19 1000 طالب طب ومن الكوادر الطبية من دول الخليج والبلدان العربية ودول العالم يستفيدون من هذه المحاضرات

500 سؤال للنقاش خلال المحاضرات

 

تنظم كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات العربية المتحدة سلسلة من المحاضرات عبر الإنترنت حول جائحة كوفيد-19 في محاولة لدعم استعداد طلبة الطب والأطباء في دولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة جائحة كوفيد 19، بما يؤهل الطلبة لتقديم يد العون في مواجهة الوباء مع الطاقم الطبي بالدولة. وتعقد الحلقات النقاشية عبر الإنترنت على مدى خمس جلسات منفصلة تستمر لخمس أسابيع تم تنفيذ جلستان منها خلال الأسبوعين الماضيين.. تناولت هذه الجلسات مواضيع عدة منها: جائحة كوفيد-19من منظور علم الفيروسات والصحة العامة وعلم الأوبئة، كيفية تعامل أطباء الطوارئ مع هذه الجائحة وكيفية التعامل مع الحالات المشتبه بها بما يضمن سلامة المرضى الآخرين والطاقم الطبي. كما سيتم تناول التشخيص السريري والعلاج للحالات الحرجة.  وسيتم مناقشة أعراض المرض عند الأطفال والأثر النفسي للوباء بالأخص عند الأطفال أثر التدابير الاحترازية عليهم، وأخيراً سيتم مناقشة التشخيص الإشعاعي والمختبري للمرض.

وقالت روضة الخوري طالبة في السنة الخامسة من كلية الطب بجامعة الإمارات مقدمة الفكرة: " أنه لا بد لنا كطلبة طب وفي إطار مسؤوليتنا الاجتماعية أن نتسلح بالعلوم اللازمة وأن نحيط علماً بآخر مستجدات هذا الوباء، لمساندة جهود الدولة ضد الفيروس من خلال التطوع في ميادين المنظومة الصحية، وأن نكون جزءاً منها هو أقل ما يمكننا تقديمه لدولتنا التي زرعت فينا قيم الإنسانية ومبدأ التكاتف وتقديم المساعدة". كما عبرت روضة الخوري عن سعادتها لأن فكرتها لاقت تجاوباً ونجاحاً: وقالت "تصلني عشرات رسائل الشكر يومياً لهذه الجلسات من زملاء وطلبة طب داخل وخارج الدولة، وتقول حققنا في الجلسات الأولى التحاق ما يزيد عن 1000 طالب طب ومن العاملين في الكوادر الطبية من دول الخليج العربي والبلدان العربية ودول العالم المختلفة، حيث يتم طرح ما يزيد عن 500 سؤال للنقاش خلال المحاضرة، ونحن كطلبة طب تطوعنا للعمل في المستشفيات لمواجة جائحة كورونا، وكان لدينا العديد من الأسئلة لكيفية التعامل مع الحالات المصابة وما يمكن أن نتوقعه في غرف الطوارئ، ولقد كانت هذه المحاضرات مفتاحاً جيداً للإجابة على تساؤلاتنا ومخاوفنا".

وذكرت الدكتورة سعيدة المرزوقي- أستاذ مشارك بكلية الطب والعلوم الصحية بقسم علم الامراض، ونائب العميد للتعليم الطبي و استشاري علم أمراض بمستشفى توام " لقد طرحت فكرة سلسة هذه المحاضرة الطالبة روضة الخوري -طالبة بالسنة الخامسة بكلية الطب والعلوم الصحية، و لاق مقترحها استجابة طيبة من إدارة الكلية وبدأ العمل والتنسيق لتنظيم المحاضرات عن بعد، وشارك في التنظيم عدد من أعضاء هيئة تدريس والطلبة. وأضافت : على الرغم من أن الجلسات تستهدف في المقام الأول طلبة الطب والأطباء و غيرهم من طاقم الرعاية الصحية، فإن بعض الجلسات يمكن أن يحضرها العامة من الجمهور ، فعلى سبيل المثال، تناولت الجلسة الأولى المفاهيم العامة المتعلقة بالأوبئة، وكيفية تحديد الحالات المشتبه بها، وكيفية تحديد المخالطين للحالة الحاملة للمرض، و كيفية انتشار المرض.  كما أن الآباء والمعلمين وغيرهم من فئات المجتمع سيستفيدون من الجلسة التي ستتناول الأثر النفسي لهذا الوباء على الأطفال بالأخص تأثير الحظر عليهم وكيفية التعامل مع الوضع الراهن بم يضمن سلامة صحتهم النفسية. ووجهت الدكتورة سعيدة رسالة شكر وامتنان لكل من شارك وسيشارك في هذه المبادرة العلمية من الأطباء والأساتذة بالرغم من التزامات عملهم في الصفوف الأولى بمختلف مؤسسات الدولة العلمية والصحية.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

May 4, 2020