مختبر الذكاء الاصطناعي والروبوتات في كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات يبتكر أجهزة ومعدات جديدة لمواجهة فايروس كرونا

لتعزيز سلامة البيئة التعليمية في الجامعة

في إطار الجهود المبذولة والمبتكرة المستمرة لأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة تحدي انتشار فايروس كورونا المستجد كوفيد 19، قام فريق عمل من مختبر الذكاء الصناعي والروبوتات في كلية تقنية المعلومات بالجامعة بتطوير جهاز يتيح استخدام المصاعد الكهربائية وفتح وغلق الأبواب في الكلية دون لمس من قبل المستخدمين من طلبة الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية والموظفين وكل من هو متواجد في مباني الكلية حيث يعمل جهاز المصعد المبتكر عن طريق الاستشعار عن بعد ويتيح للمستخدم فتح وغلق أبواب المصعد بالإضافة إلى تحديد الطابق والوجهة بدون الضغط او ملامسة أزرار المصعد. كما انه تم تصميم وتثبيت بعض السواعد المطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد على الأبواب الداخلية للكلية وأبواب المختبرات لتسهيل فتح الأبواب واغلاقها بدون اللمس المباشر باليد وذلك لتقليل الاقتراب أو لمس الأسطح المحيطة في داخل وخارج المبنى، ويمكن انتاج العديد من هذه الأجهزة وتوزيعها على مختلف المباني والمصاعد والأسطح لمختلف كليات وإدارات ومباني جامعة الإمارات.

وأشار الدكتور فادي النجار- رئيس مختبر الذكاء الصناعي والروبوتات في كلية تقنية المعلومات إلى أن هناك العديد من الابتكارات العلمية التي يمكن أن توفر الحماية وتقلل من خطر انتشار وانتقال الفايروس بين المستخدمين او من على الأسطح في مبنى الكلية باستخدام تقنيات الذكاء الصناعي والطابعات ثلاثية الأبعاد من خلال إنشاء عدد من الأجهزة التي تحقق هذا الهدف. وقد تم تطوير أداة على شكل مفتاح بحجم كف اليد يمكن طباعتها بالطابعات ثلاثية الأبعاد او مكائن قص الليزر وتوزيعها على الطلبة لاستخدامها اليومي لتفادي اللمس المباشر مع الأسطح المختلفة مما يمكن الحفاظ على سلامة الطلبة والمتواجدين في الحرم الجامعي. وتوجد خطة لتوزيع مثل هذا الجهاز على جميع طلبة وموظفي جامعة الإمارات لتحقيق الأمن من التلامس المباشر مع الأسطح والمصاعد والأبواب لتعزيز الأمن والسلامة الصحية والمهنية لفريق عمل وطلبة جامعة الإمارات، بالإضافة إلى العديد من الابتكارات الأخرى التي يعمل عليها فريق مختبر الذكاء الصناعي والذي هو جزء من منظومة ديسكرت4  المخصصة لتعزيز مفهوم التمكن التكنولوجي والقدرات التصنيعية في عصر الثورة الصناعية الرابعة واقتصاد المعرفة العلمية والكفاءة المهنية.   

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Apr 27, 2020