جامعة الإمارات تنظم ندوة علمية حول الروبوتات الاجتماعية

بمشاركة خبراء دوليين في مجالات الذكاء الاصطناعي والتعليم

ضمن برنامج فعاليات جامعة الإمارات في شهر الابتكار، عقدت كلية تقنية المعلومات بالتعاون مع كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية "الندوة المشتركة الخامسة لدولة الإمارات العربية المتحدة حول الروبوتات الاجتماعية" بحضور نخبة من الباحثين والخبراء في مجالات الروبوتات والذكاء الصناعي والعلوم الإنسانية والصحية والتعليم من المملكة المتحدة وألمانيا، وفرنسا، واليابان ،وأستراليا ،وإيطاليا، ونيوزيلندا ، وتايوان، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة والطلبة.

وشملت محاور الندوة المشتركة الخامسة لدولة الإمارات العربية المتحدة حول الروبوتات الاجتماعية على أهم المواضيع المتعلقة بعلم الأعصاب الإدراكي والروبوتات الاجتماعية، والروبوتات كأدوات وشركاء في التعليم، والتعليم العالي، والبحث العلمي، وكيفية التعلم من الروبوتات على المستوى الاجتماعي، ومدى تقبل استخدام الروبوتات في في قاعات الدرس وقدم نموذج حول هذا الاستخدام في جمهورية ألمانيا ، كما استعرض الباحثون عدداً من النظريات الاجتماعية في معرفة كيف يفكر الأطفال في عقل الروبوت استناداً للحلالات الذهنية للربوت البشري وفق توقيت "ساياكو أويدا".

وأوضح الدكتور فادي النجار من كلية تقنية المعلومات" بأن كلية تقنية المعلومات وكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية قدمت مبادرة مبتكرة وفريدة مليئة بالتحديات تمثلت في كتابة كتاب في مدة زمنية لا تتعدى 5 أيام بعنوان " دليل الروبوتات في التعليم" شارك في تأليفه مجموعة من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الإمارات بالإضافة إلى مجموعة من الباحثين في مجالات الروبوتات والتعلم ، لاستخدامه كمرجع أساسي لمعلمي المدارس في جميع أنحاء العالم الراغبين في اعتماد استخدام آليات الروبوتات والذكاء الاصطناعي للمساعدة في تعليم الطلبة  في العام 2020"

كما استعرض الباحثون والخبراء في مجالات الذكاء الصناعي والروبوتات فهم الحركة وكذلك كيفية تعلم الآلة لمنع الغش والاتجاهات المستقبلية في نظم المساعدة الاجتماعية، كما تم عرض تطبيقات الذكاء الإصطناعي في التعليم وتقييم المقررات، وعرض تعريفي عن الأطفال وتصميم الروبوتات لتحقيق التواصل الفعال في الفصول الدراسية،

وتتعدد الاتجاهات حول الروبوتات الاجتماعية ، حيث تجمع الخبرات من مختلف المجالات العلمية والتكنولوجية مثل التفاعل بين الإنسان والآلة ، وهندسة البرمجيات ، الذكاء الاصطناعي ، وعلم النفس الاجتماعي والمعرفي ، وعلوم السلوك والدماغ ، وتأطيرا لنظرية الإدراك الاجتماعي ، والفلسفة المعرفية وعلم النفس الفلسفي. كما أتاحت الندوة متعددة التخصصات الفرصة للجمع بين المطورين المشهورين على مستوى العالم في هذا المجال ، وصانعي الروبوتات ، وعلماء الاجتماع من جميع أنحاء العالم لمناقشة أحدث ما في علم الروبوتات الاجتماعية.  حيث تركز هذا العام حول آثر الروبوتات في قطاعي التعليم والصحة في الإمارات، وذلك استعداد لمواجهة تحديات المستقبل المتسارعة، مما يساهم في إنشاء الجيل القادم من الروبوتات الاجتماعية وفي الوقت نفسه، توفر الندوة فرصة لدراسة التفاعلات بين الأجهزة الاجتماعية الذكية والأفراد من خلال دراسة الإدراك الاجتماعي للإنسان، للخروج بنتائج تثبت النماذج التوضيحية والتنبؤية التي طورتها العلوم الاجتماعية في هذا المجال الحيوي الهام للإنسان.

بالإضافة إلى دور وأثر الروبوتات في التعليم والسياحة وصناعة الترفيه: الممارسات السردية؛ منهجيات التدريس؛ التعلم من خلال التفاعل؛ الخيال والإبداع والفن الإجرائي؛ اكتساب المهارات وممارسة الرياضة؛ التعلم الالي، والروبوتات في مجال الرعاية الصحية والتقنيات المساعدة: العلاج الآلي للصحة العقلية والبدنية والتوحد ؛ عن بعد الوجود. أجهزة الاستشعار وبرامج التشخيص. الدوموتيات ، أسلوب الحياة.

وفي الجانب الاجتماعي الأخلاقي للروبوتات تناول الخبراء أخلاقيات الروبوت وأخلاقيات الآلة:  من خلال الحلول الخوارزمية للمعضلات الأخلاقية ؛ وكلاء الحكم الذاتي والمسؤولية ؛ إضفاء الطابع الرسمي على قواعد السلوك ؛ الالتزامات الأخلاقية والقانونية تجاه الصحابة الاصطناعية ؛ السياسة العامة والتنظيم الذاتي للمطورين والممارسات الجيدة والثقة والعلاقات الوثيقة مع الروبوتات الاجتماعية

وأخيرا التأثير الاجتماعي للروبوتات: الاتجاهات المستقبلية في سوق العمل والبطالة التكنولوجية ؛ ثقة؛ الخبرة والأتمتة، والسياسة العامة والوكلاء المستقلين ؛ الذكاء الاصطناعي في الإدارة العامة والتمويل الإلكتروني ؛ الروبوتات والمدن الذكية وإنترنت الأشياء.

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Feb 9, 2020