كلية الطب والعلوم الصحية تستضيف عدداً من طالبات المدارس الثانوية في تجربة "اليوم الدراسي لطالب الطب"

نظمت كلية الطب والعلوم الصحية فرصة تجربة "اليوم الدراسي لطالب الطب" وذلك ضمن برنامجها الإرشادي الذي تنظمه لطلبة الثانوية من الصف الحادي والثاني عشر، الدارسين في المسار المتقدم والحاصلين على درجات متميزة في المواد العلمية كالأحياء والكمياء والرياضيات بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية. بهدف تعريفهم بدراسة الطب والعلوم الصحية بمختلف أقسامها وتخصصاتها العلمية، كما أطلع الطلبة على عدد من عروض الفيديو التعريفية بجامعة الإمارات وكلية الطب والعلوم الصحية والتخصصات في المجالات المختلفة بالكلية، عبر تجسيد مسيرة حياة طالب كلية الطب بمراحلها المختلفة، وعرض تعريفي عن متطلبات الالتحاق بالكلية.

وأشارت الدكتورة علياء البواردي – مساعد العميد لشؤون الطلبة بكلية الطب والعلوم الصحية-  إلى أن الهدف من هذا البرنامج هو استقطاب الطلبة والتسويق للكلية، لتشجيع الكوادر الوطنية الشابة دراسة الطب والعلوم الصحية المختلفة، كما يتيح للكلية استقطاب الطلبة النخبة من المدارس واستكشاف مواهب ومهارات طلبة الثانوية العامة واستقطابهم وإرشادهم منذ المراحل المبكرة في مجال الطب، وبما ينعكس إيجابا على مخرجات الجامعة ورفد القطاع الطبي بالكوادر الوطنية المؤهلة والمتميزة والمبدعة في مجالات الطب المختلفة في الإمارات.

وأضافت البواردي: إن هذه المبادرة تمنح طلبة الثانوية العامة، الفرصة الذهبية لخوض تجربة يوم دراسي كامل في حياة طالب الطب، بما ينعكس إيجابا على اتخاذهم للقرار الصحيح في اختيار مجال التخصص المستقبلي ويحقق وضوح الرؤية عبر دراسة موضوعات طبية مختارة من السنة الأولى لطالب الكلية ومشاركة الطلبة في مختبرات الكلية وغيرها من الأنشطة والفعاليات المشجعة لطلبة الثانوية العامة لرسم ملامح مستقبلهم العلمي والمهني في هذا القطاع الحيوي الهام في الدولة.  ويتضمن جدول الطالب خلال زيارته التعرف عن كثب على الكلية وحضور محاضرات قصيرة منتقاة من الجدول الفعلي للسنة الأولى بكلية الطب والعلوم الصحية، يقدمها نخبة متميزة من طلبة الطب المنتسبين إلى الكلية .

وقالت الطالبة ميثاء الزعابي – سنة ثالثة بكلية الطب – عضو الجمعية الطلابية الطبية حول تجربة الدراسة في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات لطلبة الثانوية العامة " قمنا بإعداد هذا البرنامج  المبتكر لاستقطاب واستكشاف مواهب وميول طلبة الثانوية العامة لاستكشاف حياتنا العلمية والأكاديمية في كلية الطب ولننقل لهم تجربتنا في هذا المجال  وارشادهم حول كيفية التعاطي مع متغيرات وتحديات المستقبل القريب التي قد تواجههم وكيفية التعامل مع الضغوط النفسية بالدراسة في المجال الطبي الذي يتطلب تركيزاً وجهداً عالياً مستمراً لتحقيق التفوق والنجاح.

ومن جهتها  عبرت الطالبة مريم المنصوري من مدرسة الزايدية للتعليم الثانوي في مدينة العين  قائلة " أن هذه التجربة أتاحت لي التعرف على كلية الطب والعلوم الصحية في الجامعة لتحقيق حلم المستقبل لأكون طبيبة ، واطلعت على المواد والتخصصات التي تدرس في الكلية وأصبحت الآن أكثر قناعة بأن أكون طبيبة في المستقبل وأشجع زميلاتي وزملائي طلبة الثانوية العامة للانضمام لهذه الكلية لما لمسته من تعاون صادق من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية والتعرف على مختلف جوانب حياة طالب الطب في جامعة الإمارات".

 

 

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Jan 26, 2020