61 طالباً وطالبة من هندسة جامعة الإمارات يتلقون تدريباً مهنياً "عن بعد"

الهيئات المحلية والعالمية ساهمت في إنجاح تدريب طلبة الجامعة في المصانع والشركات

يتلقى 61 طالباً وطالبة من كلية الهندسة بجامعة الإمارات العربية المتحدة التدريب العملي هذا الفصل الدراسي " عن بعد " تدربوا في 16 جهة حكومية وخاصة داخل وخارج الدولة، انطلاقاً من الحرص على ضمان استمرارية واستدامة التعليم وتكامل الخدمات التدريبية والتأهيلية للطلبة.

وأكد الدكتور سالم الزحمي- مساعد العميد لشؤون الطلبة بكلية الهندسة– بأن القدرة على الاستمرار في تطبيق منظومة التدريب عن بعد تأتي منسجمة مع متطلبات سوق العمل ورؤية واستراتيجية الجامعة في توفير تعليم ملائم في ظل الظروف الراهنة جراء جائحة كوفيد 19، وأشار الزحمي إلى أن كلية الهندسة اتخذت كافة الإجراءات المناسبة لضمات استمرارية التدريب العملية لطلبتها في جميع التخصصات وتم التنسيق مع الهيئات والمؤسسات داخل وخارج الدولة لتقديم التدريب المهني لهم وكانت نتائجها مميزة ناجحة.

وذكر مساعد العميد: يتلقى عدد من الطلبة تدريبهم المهني "عن بعد" في جهات عالمية مثل شركة نكستر في فرنسا ومجموعة تاليس الفرنسية وجامعة جنوب الدنمارك، بالإضافة إلى جهات رائدة في الدولة مثل : أدنوك، وبروج ، وآيكون، وشركة الإمارات المساندة نيتكو، وغيرها.

وأشار إلى أن الطلبة خضعوا لبرنامج تدريب افتراضي أولي لمدة 8 أسابيع نظمته الكلية بالتعاون مع وحدة التدريب المهني بالجامعة، وتضمن محاضرات حول بناء السيرة الذاتية المهنية ومهارات مقابلة العمل، بالإضافة إلى دورات حول تنظيم الوقت وخدمة العملاء.

وبدوره قال الطالب محمد اللوغاني "طالب بكلية الهندسة: تلقيت التدريب المهني عن بعد من قبل شركة أدنوك لمعالجة الغاز، حيث كانت تجربة التدريب جديدة واستثنائية وثرية، فمن المميز أن يتلقى الطالب تدريبه وهو في منزله مما يتيح له اختصار الوقت والمسافة ويمنحه فرصة لحضور ورش وبرامج خارج الدولة والاستفادة بصورة أكبر."

ومن جهتها قالت الطالبة ريم يوسف " كطالبة هندسة كيميائية لم أتوقع أن تكون تجربة التدريب بهذه السهولة لدى شركة أدنوك البحرية التي جعلت التجربة سلسلة وأقرب إلى الواقع من خلال وضعها خطة تدريبية شاملة لمختلف المواضيع المتعلقة بالهندسة الكيميائية." وأضافت " جعلتني هذه التجربة أكثر إصراراً وشغفاً لتعلم كل ما يتعلق بتخصصي بمختلف الوسائل المتاحة عن بعد، وعدم الاستسلام للظروف واستغلال الفرص."

مشاركه هذا الخبر

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Nov 25, 2020