كلية القانون بجامعة الإمارات تعقد ورشة عمل عن بعد بعنوان " معطيات عملية لتطوير مهنة المحاماة"

لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص ومواكبة التطورات التقنية والتكنولوجية

عقدت كلية القانون في جامعة الامارات العربية المتحدة وبالتعاون مع مكتب التميمي ومشاركوه للمحاماة والاستشارات القانونية ورشة عمل افتراضية بعنوان "معطيات عملية لتطوير مهنة المحاماة"، أدارها الدكتور أحمد الضليع- أستاذ القانون التجاري المشارك، وقدمها المستشار عصام التميمي المؤسس ورئيس مجلس ادارة شركة التميمي ومشاركوه للمحاماة والاستشارات القانونية، حضرها عدد من المحامين والمستشارين القانونيين، وأعضاء هيئة التدريس، وطلبة الكلية.

وأوضح الدكتور أحمد الزعابي " أنه في ظل التطورات السريعة التي يشهدها العالم في المجال التقني والذكاء الاصطناعي، واستجابة للتداعيات التي فرضتها جائحة كوفيد 19، جاءت ورشة العمل الافتراضية لمناقشة هذه المحاور مستشرفة مستقبل مهنة المحاماة في ظل هذه الظروف، إلى جانب التركيز على المهارات اللازمة لخريجي كلية القانون الراغبين في ممارسة مهنة المحاماة.. وأكد على ان هذه الورشة تأتي في إطار التعاون وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين كلية القانون بجامعة الامارات العربية المتحدة والقطاع الخاص، وذلك لتبادل الخبرات والمعارف بما ينعكس إيجابا في تطوير مهارات أبناءنا الطلبة وتأهيلهم لدخول سوق العمل، وانسجاما مع الاجندة الوطنية لحكومة دولة الامارات ورؤية الامارات 2021.

واستعرض المستشار عصام التميمي خلال ورشة العمل التحديات المستقبلية لمهنة المحاماة في ظل الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي داعياً الى مواكبته أكاديميا وعمليا والاستفادة مما يقدمه من فرص لتوفير خدمات قانونية بجودة عالية وبتكلفة أقل. كما تناول التميمي أهمية صقل المهارات القانونية لطلبة وخريجي القانون المكتسبة خلال فترة الدراسة، وتطوير ومن أهمها مهارة البحث وتعلم اللغات مع ضرورة التدرب العملي الجاد، إلى جانب تعزيز الهوايات والنشاط البدني واستغلالهما في تطوير العلاقة بين المحامي وموكليه. مشيراً إلى أن مهنة المحاماة اليوم تطورت الى شكل العمل المؤسسي القائم على التعاون والشراكات بين المحامين، وأن حقول الخدمات القانونية أضحت تتجاوز حدود الترافع والتقاضي الى آفاق أوسع.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Nov 11, 2020