طب جامعة الإمارات في ندوة علمية: لا شيء صحيح وكل شيء ممكن: الصحة العامة في عالم الأخبار المزيفة

نظم معهد الصحة العامة بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات العربية المتحدة ندوة علمية مثيرة للاهتمام عبر الإنترنت بعنوان: لا شيء صحيح وكل شيء ممكن: الصحة العامة في عالم الأخبار المزيفة والتي تأتي من ضمن سلسلة ندوات الصحة العامة العلمية شهرياً بهدف تعزيز ثقافة المجتمع بأهمية الصحة العامة والوعي الصحي.

قدمت الندوة عدة محاور منها: فهم طبيعة الأخبار المزيفة ، وآليات نشرها، ومن وراء بث الأخبار المزيفة، وما الفوائد التي يتم تحقيقها ، وما الذي يمكن فعله لوقف أو تقليل الضرر الناتج عن هذه الرسائل خاصة في ظل جائحة كوفيد -19.   

وأوضح البروفيسور مارتن ماكي من كلية لندن للصحة والأمراض الاستوائية بأن الأخبار المزيفة أصبحت شائعة وقد تمت مشاركتها بشكل متزايد عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلال السنوات القليلة الماضية. منوهاً إلى أن الأخبار الكاذبة ذات أهمية خاصة للقضايا الصحية وسلوك البحث عن الصحة الذي يمكن أن يضر بالصحة ويعرض الحياة للخطر.. وعرضت الندوة شواهد حية قديمة وحديثة معاصرة عن تضليل الحقائق عبر هذه الوسائل وقدمت أمثلة عن قضايا الأمراض المعدية الحديثة مثل فيروس الورم الحليمي البشري واللقاحات التي توضح كيف خلقت الأخبار الكاذبة جواً من الخوف وانعدام الثقة تجاه الفوائد الصحية لهذه اللقاحات وكيف تم تشجيع المعتقدات الصحية الخاطئة والترويج لها. وعادةً ما تكون فوائد الأخبار المزيفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مالية للترويج والإعلان عن منتجات الشركات.. وبحسب البروفيسور لا يوجد لدى العديد من الدول تشريعات لمعالجة قضايا الأخبار الكاذبة التي تلحق الضرر بصحة الناس لذا باتت الأهمية ملحة إلى تطوير الآليات للحد من الأخبار المفبركة وغير الصحيحة. وهناك أيضاً حاجة قوية لتنظيم وسائل التواصل الاجتماعي في نشر الأخبار الصحية المزيفة خاصة المواد التي تنتجها مجموعة مضادات اللقاحات المختلفة خلال جائحة COVID-19.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Nov 22, 2020