دراسة جديدة تظهر أن فيروسًا شائعًا يتسبب في أكثر من 250 ألف حالة سرطان

يعد السرطان من أحد أهم الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم. تظهر أحدث التقديرات أنه في عام 2017، كان هناك ما يقرب من 17 مليون حالة سرطان جديدة تسببت في وفاة أكثر من 9 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم. ان السرطان مرض معقد ويرتبط بعدة عوامل، و تيطلب استراتيجيات للحد من عبئه و خطة عمل عالمية تستهدف الاكتشاف المبكر والسيطرة والوقاية. أحد الجوانب الأساسية للوقاية هو فهم أسباب مرض السرطان. تشير دراسة جديدة نُشرت هذا الأسبوع في المجلة الطبية البريطانية BMJ Open من قبل باحثين في جامعة الإمارات العربية المتحدة (UAEU) وجامعة واشنطن في سياتل، إلى أن أكثر من 250 ألف حالة سرطان يسببها فيروس شائع يسمى باسم فيروس ابشتاين بار (EBV).

قال دكتور غلفاراز خان، أستاذ علم الأمراض الفيروسية في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة: "أكثر من 90٪ من الناس في جميع أنحاء العالم مصابون بـفيروس EBV ولحسن الحظ فان الأغلبية العظمى لا تصاب بأي مرض نتيجة هذا الفيروس". وأضاف دكتور خان، الذي يدرس هذا الفيروس والأمراض المرتبطة به منذ أكثر من عقدين: " يمكن أن يتسبب هذا الفيروس الشائع في أمراض متعددة كالسرطان و أمراض المناعة الذاتية في نسبة قليلة من الناس". في هذه الدراسة الأخيرة  تعاون دكتور خان مع الدكتور لؤي أحمد من معهد الصحة العامة بجامعة الإمارات العربية المتحدة والدكتورة كريستينا فيتزموريس والدكتور محسن ناغافي من معهد القياسات والتقييم الصحي بجامعة واشنطن الذي يقوم بتقدير العبء العالمي للسرطانات المرتبطة بEBV. قالت دكتورة كريستينا فيتزموريس: "ان هذه الدراسة هي  لأولى من نوعها لتقدير معدل الإصابة بالأورام الخبيثة المنسوبة إلى EBV والوفيات حسب العمر والجنس والمنطقة الجغرافية والمؤشر الديموغرافي الاجتماعي". وكشفت الدراسة أن سرطان المعدة وسرطان الأنف و البلعوم ، أحد أكثرالسرطانات انتشارا في شرق آسيا يمثلان أكثر من 80٪ من السرطانات المرتبطة بـ EBV. وأضاف دكتور لؤي أحمد: "من المقلق أن السرطانات المرتبطة بفيروس EBV آخذة في الازدياد. ومن المرجح أن يزداد هذا العبء في المستقبل مع زيادة عدد سكان العالم ومتوسط ​​العمر المتوقع للفرد ".

و أشار دكتور خان الى أن هناك أكثر من ربع مليون حالة سرطان ناجمة عن هذا الفيروس. ومن المحتمل أن يكون هذا الرقم في الواقع أعلى من ذلك بكثير، اذ أن فيروس EBV يتسبب بعدة أورام خبيثة أخرى التي لم يتم شملها في هذه الدراسة. ويمكننا الحد من هذه السرطانات عن طريق التطعيم، لكن للأسف، ليس لدينا لقاح  ضد فيروس EBV حاليًا.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Sep 9, 2020