جامعة الإمارات تحتفي باليوم الدولي لضحايا أعمال العنف

United Arab Emirates University (UAEU) - Top Universities in Middle East

تُشارك جامعة الإمارات العربية المتحدة  في الاحتفالات العالمية لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المُعتقد الذي أقرته الجمعية العامّة للأمم المتحدة يوم 22 أغسطس من كل عام بوصفه اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم، من أجل تكريم ودعم ضحايا الإرهاب والناجين منه وتعزيز وحماية تمتعهم الكامل بما لهم من حقوق الإنسان وبحرياتهم الأساسية.

الدكتور عماد عبد الرحيم الدحياتوبهذه المناسبة أكد الدكتور عماد عبد الرحيم الدحيات، رئيس قسم القانون الخاص في جامعة الإمارات على أن مبادرات دولة الامارات  وإيمانها الراسخ بوحدة المصير الإنساني، هي خير دليل على حرص القيادة الرشيدة على تعظيم القواسم المشتركة بين الأمم ونبذ العنف القائم على أساس الدين أو المعتقد. ويأتي على رأس تلك المبادرات وثيقة الأخوة الإنسانية التي صدرت من أبوظبي في ختام اللقاء التاريخي الذي جمع قداسة بابا الفاتيكان وفضيلة شيخ الأزهر الشريف، والتي تمثل خارطة طريق لنبذ التناحر وتعزيز التنوع والتعاضد بين جميع مكونات البشرية.

وأضاف الدكتور الدحيات: "تُمثّل الإمارات العربية المتحدة بقوانينها المعاصرة ومواقفها المشرفة لنصرة ضحايا أعمال العنف، نموذجاً يُحتذى به لا يستطيع احد انكاره في هذا العالم "

واكد ان مواقف دولة الإمارات العربية المتحدة تنحاز دوما الى جانب ضحايا العنف والاضطهاد الديني وهو موقف أصيل ثابت من مواقف السياسة الإماراتية الراسخة التي تنحاز دوماً إلى الإنسان أينما وجد، وترفض رفضاً قاطعاً ربط الإرهاب أو العنف بأي دين أو جنسية أو أمة أو جماعة عرقية. هذا على الصعيد الخارجي، أما على الصعيد المحلي، فقد أضحت الدولة بفضل قيادتها الرشيدة أيقونة في التسامح والتعايش السلمي ونبذ التعصب الديني، وهو ما يتضح جلياً في منظومتها القانونية التي تكفل على نحو كامل حرية المعتقد وممارسة الشعائر الدينية لكافة المقيمين على أرضها المباركة".

واختتم الدكتور الدحيات تصريحه بالقول: "عندما يُحي العالم في يوم 22 أغسطس من كل عام ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد، ليوجه رسالة صريحة تُدين أعمال العنف والإرهاب المستمرة التى تستهدف الأفراد والأقليات على أساس الدين والمعتقد أو باسمهما، فإن هذه الرسالة لا تختلف عما جاء به إسلامنا العظيم قبل قرون خلت إذ جاء في القرآن قوله عز وجل "لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ"، كما تزخر السنة النبوية الخالدة بوصايا للجيوش الإسلامية بأن لا تقتلوا طفلاً، أو امرأة، أو شيخاً، ولا تُجهزوا على جريح، أو تقطعوا شجرة مثمرة. فأين العالم اليوم من تلك الدرر الربانية؟"

مشاركه هذا الخبر

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Aug 29, 2021