زكي نسيبة : يوم زايد للعمل الإنساني أصبح منهاجاً تربوياً وفكراً وطنياً متأصلاً في شخصية أبناء الإمارات

United Arab Emirates University (UAEU) - Top Universities in Middle East

أكد زكي أنور نسيبة – المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات- أن يوم زايد للعمل الإنساني يشكل في كل عام محطة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات، وبات منطلقاً وعلامة فارقة في التأسيس للعمل الإنساني، متجاوزاً الحدود الإقليمية.

وقال نسيبة ان المغفور له- بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان مؤسس الدولة رحمه الله كان يولي العمل الإنساني اهتماماً في كافة قراراته وتوجيهاته، فهو سمة من سمات تكوين شخصيته الإنسانية والمحبة للخير والعطاء، حيث جبلت نفسه-رحمه الله- على العمل الإنساني الذي كان يدخل الفرحة والبهجة والسرور على نفسه عندما يقوم بإنجاز أي عمل إنساني، وكانت أياديه البيضاء تمتد لكل محتاج، وأضاف قائلا " لا يوجد مكان في العالم إلا وكان للشيخ زايد عمل وبصمة إنسانية ،مما جعل العمل الإنساني نهجاً حضارياً وإرثا وطنياً ورؤية استراتيجية لقيادتنا الحكيمة والرشيدة، التي اتخذت من ذلك رسالة إنسانية.

وأشار "من هذا المنطلق أصبح يوم زايد للعمل الانساني يجسد فكراً وثقافة في موروثنا، وموعداً لإطلاق المبادرات الإنسانية، كأسلوب حياة حضاري ومتطور، لا يفرق بين عرق ومعتقد أو لون أو جنسية، هو بالمطلق رسالة إنسانية عززت من دور ومكانة دولة الإمارات بين الشعوب والأمم."

وأضاف " عندما نقف في يوم زايد للعمل الإنساني، إنما نقف وقفة عز وشموخ وكبرياء، فهي ذكرى مضيئة لرجل المواقف والقيم، التي تعزز الحب والوفاء والعطاء، لقد وقفت دولة الإمارات مع العديد من الدول الشقيقة والصديقة، في الكثير من الأزمات الإنسانية، وأدت دوراً ريادياً وحضارياً بارزاً في إطار سعيها وحرصها على نشر قيم التعاون والخير وإدخال الأمن والأمان والاستقرار والسعادة."

وأوضح نسيبة قائلا  " كلما استذكرنا مواقف الشيخ زايد نجد انها ارتبطت بالعمل الإنساني، حيث يجسد ذلك النهج الحضاري المساهمة في تأدية الرسالة الإنسانية، وتلك هي معايير التسامح والسعادة والعيش المشترك، الذي ينعم به المقيمين على أرض دولة الإمارات، وعلى ذاك النهج تسير قيادتنا الحكيمة في حمل راية – زايد- العطاء والعمل الإنساني، بكل أمانة واقتدار، فباتت رمزاً ترنوا إليه الأنظار ، فلم يعد يوم زايد للعمل الإنساني مجرد ذكرى، بل بات منهاجاً تربوياً وفكراً وطنياً متأصلاً في شخصية أبناء دولة الإمارات، يتوارثه الأبناء عن الآباء، فكانت وصية من وصايا الشيخ زايد الخالدة، تعبر عن الأصالة والريادة، وسمو ثقافتنا الإنسانية وحكمة قيادتنا."

مشاركه هذا الخبر

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Apr 20, 2022