جامعة الإمارات تستضيف قمة دولية للتعليم العالي حول "البيئات الداعمة للابتكار"

United Arab Emirates University (UAEU) - Top Universities in Middle East
معالي زكي نسيبة: "إن الجامعات هي قوة استقرار في المجتمع، تعزز الأمن وتحقق الاستدامة الاجتماعية. وهذه الأهداف هي أساسية للابتكار ليكون ذا قيمة دائمة. كما إنها جزء أساسي من البيئة التمكينية للابتكار ".

تستضيف جامعة الإمارات العربية المتحدة قمة كيو أس للتعليم العالي للشرق الأوسط وإفريقيا في الفترة من 1 إلى 3 مارس تحت شعار "البيئات التمكينية للابتكار". كيو أس هوالمزود الرائد عالميًا للخدمات والتحليلات والرؤى لقطاع التعليم العالي العالمي. ستناقش الوفود المشاركة في القمة ضرورة الابتكار لتوفير مؤسسات وأنظمة تعليمية مرنة وقادرة على مواصلة العمل في عالم من عدم اليقين والتقلب العالمي. كما ستبحث الوفود أهمية الابتكار في تعزيز الاستدامة الاجتماعية والبيئية والاقتصادية في المنطقة.

وفي كلمة أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، أعرب معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة والرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، عن سعادته بمخاطبة حضور يمثل التنوع الكامل لدول الشرق الأوسط ومنطقة إفريقيا وأكبر مجموعة متنوعة من المؤسسات التي يتكون منها قطاع التعليم العالي، بالإضافة إلى العديد من أصحاب المصلحة المعنيين بقطاع التعليم العالي ".

واصفًا قدرة مجتمع متنوع على التعاون على أنها مهمة جدًا، قال: "سنتعاون معا في سبيل تحقيق غايات التعليم العالي في منطقة كبيرة ومتعددة الأوجه، وتتطور بمعدلات مختلفة، وتحضى بمستويات مختلفة من الموارد.  وستتناول أعمال هذا المؤتمر دراسة أشكال وعمليات الابتكار المطلوبة في جميع أنحاء المنطقة، وتحديد كافة المتطلبات عبر مجموعة متنوعة من مؤسساتنا لتمكين الابتكار ".

وقد قصد الرئيس الأعلى أن يكون خطابه بمثابة دليل للمناقشات في القمة. ووضع الابتكار في سياق غايات وأهداف الجامعة، كما وضع إطارًا أخلاقيًا لـ "بيئة داعمة للابتكار". واختتم ببعض الملاحظات حول أهمية التنوع المؤسسي في التعليم العالي في المنطقة.

وفيما يتعلق بغايات الجامعة، وصف الرئيس الأعلى الجامعة بأنها "مهد الابتكار". وقال: "الجامعات مدفوعة بالرغبة في البحث عن معرفة جديدة، ومناقشة البدائل، وتعزيز الحالة الإنسانية على أوسع نطاق. تولد الجامعات المعرفة والمهارات التي تتطلبها الصناعة والحكومة والمجتمع الأوسع. كما تمتلك الجامعات أيضًا مجموعة أوسع بكثير من النتائج التي تعتبر ضرورية للابتكار ".

حدد الرئيس الأعلى هذه النتائج على أنها "حافز الطموح، وأدوات الحوار الحضاري، والقدرة على التعايش السلمي وحل المشكلات، ودعم الأفراد ليكون لديهم شغف للمعرفة، وتحمل المخاطر، وتحقيق الأهداف. والأهم من ذلك أن التعليم الجامعي يمنح كل خريج مستوى من الكرامة والشعور بقيمة الذات. يصبح الخريجون مصدر فخر لأسرهم، ويواصلون العمل بشكل منتج في مجتمعاتهم."

وفقًا لهذا المنطق، خلص الرئيس الأعلى إلى أن "الجامعات هي قوة استقرار في المجتمع، تعزز الأمن وتحقق الاستدامة الاجتماعية. وهذه الأهداف هي أساسية للابتكار ليكون ذا قيمة دائمة. كما إنها جزء أساسي من البيئة التمكينية للابتكار ".

وأضاف الرئيس الأعلى قائلا إن البيئة التمكينية للابتكار يجب أن تسترشد بإطار أخلاقي. يجب أن يقوم الابتكار على أساس مجموعة من المبادئ التي تمكننا من حل الأزمات العالمية الهائلة، وحالات عدم اليقين، والصراعات، والفقر الذي تعاني منه جميع الدول.

وأكد الرئيس الأعلى على المبادئ العشرة لدولة الإمارات العربية المتحدة على مدى الخمسين عامًا القادمة كمثال على مثل هذا الإطار الأخلاقي. وقال: “مبدآن أساسيان هما تعزيز الاتحاد السياسي لدولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز اقتصاد حيوي وديناميكي ومختلط. كما تحدد ثلاثة مبادئ أخرى الأدوات التي ستمكن من تحقيق هذه الأهداف. سنطور رأس المال البشري، وسنوسع حدود تميزنا الرقمي والتقني والعلمي، وسنواصل سياستنا الخارجية القائمة على الانفتاح والتعاون متعدد الأطراف. كما إن المبادئ الخمسة المتبقية تعلمنا أيضًا أننا لن ننجح في تقدمنا السياسي والاقتصادي إلا إذا سعينا وراقبنا اهتمامًا إنسانيًا بالاستدامة الاجتماعية والبيئية. تحفز هذه المبادئ حسن الجوار والانفتاح والتسامح والمساعدات الإنسانية. وتحثنا كذلك على الدفاع عن السلام والوئام، واستخدام التفاوض والحوار كأدوات لحل النزاعات ".

وأوضح الرئيس الأعلى أن "هذا الإطار الأخلاقي يجب أن يدعم كيفية عمل قطاع التعليم العالي، ويجب أن يكون خريجونا قادرين على توظيف ودعم هذه الأخلاقيات، ويجب أن يتقدم ابتكارنا نحو هذه الغايات ومن خلال هذه الأساليب.

في الختام، أوضح الرئيس الأعلى سبب قوة تنوع قطاع التعليم العالي في المنطقة. وقال: " يجب أن نشارك، ونحافظ، ونحتفل بالموارد الثقافية الغنية في منطقتنا التي تجعل دولنا وجامعاتنا فريدة من نوعها. يجب علينا أيضًا تكييف عروضنا مع مجموعة متنوعة من احتياجات المتعلمين. ويجب علينا كذلك تلبية الاحتياجات المتنوعة لمجموعة متنوعة من أصحاب المصلحة. لذلك، يعتمد نجاح نظام التعليم العالي لدينا على تنوعه. يضمن التنويع ملاءمة نظام التعليم العالي ومرونته حيث يحتاج المتعلمون وأصحاب المصلحة إلى التغيير بمرور الوقت.

قبل توجيه الشكر إلى الجهة المنظمة للقمة وتقديم اطيب الامنيات للوفود بإجراء مناقشات مثمرة حول البيئة التمكينية للابتكار، حث الرئيس الأعلى القمة على "الاهتمام بالنتائج الأوسع للجامعة والمهمة للابتكار، والإطار الأخلاقي الضروري  حتى يساهم  الابتكار في دفع عجلة النمو والتنمية المستدامين، مع الأخذ في الاعتبار أنه نظرًا لتنوعنا، ليس من المرجح أن "يكون الحل الواحد مناسبًا للجميع".

وناقشت الجلسة الافتتاحية سياسات جودة التعليم والتعاون الأكاديمي بين مؤسسات التعليم العالي والجامعات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا فيما ناقشت الجلسة الصباحية الثانية  التعليم في عالم متغير ومضطرب  وقد ناقشت الجلسة الحوارية الثالثة  وعلى جزئين  تناول فيها المتحدثون البحث العلمي والتطوير المستدام وآثاره  الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا  فيما تناولت الجلسة المسائية الرابعة محور استشراف المستقبل والقدرات المؤسسية لمؤسسات التعليم العالي  ما بعد جائحة كوفيد 19 - كليات التقنية العليا "أنموذج" فيما تطرقت الجلسة الأخيرة لمناقشة بناء شراكات عالمية في مجالات البحث العلمي.

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Mar 2, 2022