جامعة الإمارات تنظم مؤتمر القانون السنوي " تعزيز قيم التسامح والشمولية والتعايش"

United Arab Emirates University (UAEU) - Top Universities in Middle East

أعلنت كلية القانون في جامعة الإمارات العربية المتحدة، تنظيم مؤتمرها السنوي الـ28 بمشاركة نخبة من خبراء وأساتذة القانون من داخل وخارج الدولة، خلال الفترة 9-10 مارس، وذلك خلال مؤتمر صحفي بقاعة فزعة في اكسبو 2020 دبي، بحضور الأستاذ الدكتور محمد حسن، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية بالإنابة وعميد كلية القانون، والدكتورة جنان البستكي مساعد العميد لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر، والدكتور عبدالعزيز شاكر والدكتور صالح الشرايعة، وعدد من القيادات الأكاديمية.

وأكد الأستاذ الدكتور محمد حسن، أن مؤتمر القانون يهدف في دورته الجديدة إلى تعزيز قيم التسامح والشمولية والتعايش باعتباره منصة تجمع بين الخبراء والمختصين الأكاديميين والمنظمات الدولية والمجتمع المدني لعرض آخر الأفكار والتطورات المتعلقة بمختلف أشكال التعبير عن قيم التسامح والشمولية والتعايش في إطار المحاور العامة للمؤتمر.وأشار" منذ اعتماد ميثاق الأمم المتحدة، بذلت جهود عالمية لحماية حقوق الإنسان وتعزيز قيم التسامح في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، شهدنا في السنوات الأخيرة غياب لقيم التعايش في بعض الأماكن في العالم، الأمر الذي يطرح سؤالاً وهو، ما الذي يتطلبه بناء مجتمعات شاملة ومتسامحة حقًا؟"

 وأكدت الدكتور جنان البستكي على أن : المشاركون في المؤتمر سيناقشون وجهات النظر الإسلامية والقانونية حول التسامح والشمولية حيث يجمع هذا المحور البحثي علماء وخبراء في الحضارة الإنسانية والشريعة الإسلامية للتحدث عن دور الإسلام - الماضي والحاضر والمستقبل - في فهم وتعزيز التسامح والشمولية، وكذلك أشكال وتطبيقات التسامح والشمولية في التراث الإسلامي والتشريعات القانونية المعاصرة، وتوضيح آثاره على حياة الأفراد وبناء المجتمعات، مما يعزز مكانته في الواقع المعاصر.

ويتناول المحور الثاني الدمج الاستباقي للتسامح في المجتمع المعرفي المعاصر، الذي يتسم بانتشار الحوسبة وأدواتها في كل مكان، بشكل متزايد للقيام بمهام تتطلب محاكاة لوظائف العقل الإنساني، ومن الضروري أن يتم دمج التسامح بشكل استباقي في تصميم التكنولوجيا الحديثة وإجراءات تشغيلها. يشمل نطاق هذا المحور المتعدد التخصصات مواضيع بحث المبادئ القانونية والأخلاقية للتسامح، الأخلاقيات والأسس القانونية لمبدأ تجسيد التسامح في تصميم التكنولوجيا، دور المعايير الصناعية والتجارية؛ التحديات التي يمكن أن تواجه تطبيق هذا المبدأ؛ ودراسات الحالة الخاصة التي قد تختلف من حقل معرفي إلى آخر.

فيما خصص المحور الثالث لدور المعاهدات وغيرها من الصكوك الدولية من خلال الإجابة على تساؤلات مثل: ما هي العقبات التي تحول دون التنفيذ الناجح لصكوك حقوق الإنسان؟ ما هو الدور المستقبلي لهذه الصكوك؟ وكيف يمكن استخدامها لتعزيز قيم التسامح والشمولية، لا سيما في أعقاب الصراعات؟

وفي المحور الرابع سيتم تناول أثر استبعاد مجموعات معينة؟ وكيف عززت القوانين والسياسات في بعض الأماكن في العالم استبعادهم، وكيف يمكن معالجة ذلك؟ وكيف عملت المجموعات المستبعدة تقليديًا على النهوض بالقضايا ذات الأهمية لمجتمعاتها.

مشاركه هذا الخبر

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Mar 15, 2022