د. تيم باور

د. تيم باور

Wed, 28 September 2022

أنا عالم آثار ومؤرخ أحيانا في العالم العربي والإسلامي. بدأ اهتمامي بالحضارة الإسلامية في عام 2001 عندما انتقلت إلى القاهرة، حيث عملت على دليل تاريخي بعنوان "إلى الإسكندرية وحفرت في الصحراء الشرقية لمصر"، قبل أن أسافر كثيرًا في العالم الإسلامي بين إشبيلية وسمرقند. كذلك التحقتُ بجامعة أكسفورد في عام 2003 لدراسة الفن الإسلامي وعلم الآثار. وأكملت الدكتوراه في حوض البحر الأحمر من بيزنطة إلى الخلافة، التي نشرت لاحقًا ككتاب من قسم النشر بالجامعة الأمريكية في القاهرة. أقيم في دولة الإمارات منذ عام 2009.

بدأت مسيرتي المهنية مستشاراً لدائرة الثقافة والسياحة، وعملت في الحفريات الأثرية في واحات العين. ثم عُيّنتُ محاضرًا في علم الآثار الإسلامي في جامعة كاليفورنيا في قطر، قبل أن أنتقل إلى جامعة زايد في أبو ظبي، حيث تمت ترقيتي إلى أستاذ مشارك. ثمّ التحقتُ بجامعة الإمارات العربية المتحدة في عام 2021 ويسعدني أن أعود إلى واحة مدينة العين الجميلة. إنّ عملي الميداني الأثري يختصّ بواحات العين وبحيرة أم القيوين. أنا كذلك متخصص في الخزف الإسلامي في الخليج العربي. وهذا دفعني إلى تركيز البحث في تجارة المحيط الهندي. لقد عملت في العديد من المواقع التاريخية في دولة الإمارات. منها: مركز القطارة للفنون، وقصر المويجعي، ومتحف العين، وقصر الحصن، وجزيرة السعديات، وحصن الصيرة، وجزيرة الحمراء، وواحة مسافي، وسد حتا، والجزيرة السينية. وأدير حالياً عدة مشاريع أثرية في منطقتي البريمي وزنجبار.

في عام 2022، حصلت على منحة بدء التشغيل من مكتب الأبحاث بدعم من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية. تم استخدام هذه المنحة لإقامة مشروع أثري في جزيرة السينية بالتعاون مع قسم السياحة والآثار في أم القيوين. كَشَفَتْ حفرياتنا حتى الآن عن البلدة القديمة، ومسجد أم القيوين يوم الجمعة، وهو تسلسل حضري عمره 700 عام يشكل واحدة من أفضل المستوطنات الساحلية المحفوظة في الإمارات. ونرحب بطلاب جامعة الإمارات للتطوع لدينا في هذه الحفريات. خلال السنوات القليلة الماضية، كنت أعمل على كتابي: «تاريخ الشعب الإماراتي: الهوية والانتماء بين شبه الجزيرة العربية والمحيط الهندي». ويشكل هذا الكتاب أول محاولة لجمع الأدلة الأثرية والتاريخية من أجل رسم خرائط التنمية الاقتصادية والاجتماعية طويلة الأجل للإمارات ما قبل العصر الحديث. وقد أنجزتُ إلى الآن حوالي 150.000 كلمة من أصل 200.000 كلمة مخطط لها، وأتطلع إلى إكمالها في السنوات القادمة. 

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Nov 21, 2022