تعزيز ثقافة التسامح في مدارس الإمارات: الدور الحيوي للمعلمين

ورشة عمل في كلية التربية بجامعة الإمارات

نظمت كلية التربية بجامعة الإمارات ورشة عمل بعنوان "تعزيز ثقافة التسامح في مدارس الإمارات: الدور الحيوي للمعلمين" قدمتها الدكتورة سارة العليلي من قسم المناهج وطرق التدريس بالجامعة. تعرف خلالها الطلبة المعلمون على مفهوم التسامح وأهميته في المجتمع الاماراتي باعتبار الإمارات من اهم المجتمعات التي تتمتع بالتنوع الثقافي وتتسم بالانفتاح على الحضارات المختلفة حيث يعيش على أرضها شعوب العالم بمحبة ووئام وإن تجربة الإمارات تعد الأكثر عمقاً بين دول العالم في ترسيخ التعايش السلمي بين الجميع وهذا ما أرسى دعائمه الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إيماناً منه بهذه القيم.

وتناولت الورشة دور المعلمين في نشر مفهوم التسامح في المدارس وتعزيزه وتحويله إلى سلوك عملي في الميدان التعليمي من خلال تطوير خطط دراسية في المواد المختلفة بهدف خفض مظاهر التعصب بين التلاميذ وتعزيز احترام قناعات الاخرين وأدب الاختلاف مع الاخر. كما تم عرض درس عملي في مادة اللغة الانجليزية تحت عنوان "قوة الكلمة" يخدم المادة العلمية بالإضافة الي تعزيز مفهوم التسامح واحترام الثقافات المختلفة لدى تلاميذ الحلقة الأولى في دولة الامارات.

 

 

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Apr 2, 2019