د. عبدالرحمن لكعص

أستاذ مشارك بقسم هندسة الحاسوب والشبكات

يشهد عالم تكنولوجيا المعلومات في الوقت الحالي تغيرات سريعة في التكنولوجيا والتي سيكون لها أثر كبير على حياتنا. فمع ظهور إنترنت الأشياء والتي تعد تكنولوجيا مصممة لربط العالم المادي بالإنترنت، يتم إنشاء تطبيقات جديدة باستمرار لتحسين جودة حياتنا اليومية. ومن المتوقع مع إمكانية الحصول على معلومات دقيقة في الوقت الفعلي أن يتم توظيف البيانات الرقمية بشكل أكبر في المدن الذكية والرعاية الصحية الذكية والنقل الذكي وأنظمة الذكاء الذاتي. ومن المتوقع أن تسيطر هذه الأنظمة المستقلة مثل الطائرات بدون طيار على المجال الجوي الوطني في المستقبل القريب. وستلعب الطائرات بدون طيار بالإضافة إلى أنواع النقل الأخرى دوراً هاماً في خدمات توصيل الشجن السريع ومراقبة حركة المرور والكشف عن الأهداف وعمليات البحث والإنقاذ سواء في المدن أو المناطق الريفية.

ومنذ انضمام الدكتور عبد الرحمن إلى كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات أعد مجموعة متنوعة من المشاريع البحثية حول شبكات الاتصالات اللاسلكية المتنقلة وأنظمة الاتصالات متعددة الوسائط وشبكات المركبات والمركبات المستقلة. وبالتعاون مع زملائه وطلبته وفريق البحث، قام الدكتور عبد الرحمن بالبحث المكثف عن الشبكات المخصصة المحمولة، كما توصل في بحث أعده مع مجموعة من طلبته إلى حل جديد يعتمد على الطائرات بدون طيار لحالات البحث والإنقاذ وأظهر البحث فوائد الطائرات بدون طيار في الاستخدامات المدنية والإنسانية. ويستخدم النظام الجديد تقنيات المسح الراديوي التي تسمح للطائرات بدون طيار بالكشف عن الضحايا وتحديد موقعهم من خلال الهواتف المحمولة، حيث يتمثل التحدي الرئيسي لفرق البحث والإنقاذ في حالة الكوارث في العثور على الضحايا وتحديد موقعهم في الساعات القليلة الأولى بعد وقوع الكارثة. وقد تم توظيف موجات الراديو في المشروع حيث تنبعث هذه الموجات باستمرار من الهواتف المحمولة لتبحث بشكل مستقل عن شبكات للاتصال بها.

وتم عرض هذا المشروع للطائرات بدون طيار في معارض مثل جيتكس وآيدكس وقام قسم البحث والإنقاذ التابع لشرطة أبوظبي باختباره وتأكيد أهميته لفرق الإنقاذ وإمكانية استخدامه في تطبيقات أخرى مثل إدارة حركة المرور ومعرفة أماكن الازدحام. كما يبحث الدكتور عبد الرحمن وفريقه البحثي في استخدام أحد تقنيات انترنت الأشياء LoRaWAN والتي صممت للسماح للأجهزة ذات الطاقة المنخفضة بالاتصال بالتطبيقات المتصلة بالإنترنت من خلال الاتصالات اللاسلكية. ويهدف المشروع إلى مساعدة الطائرات بدون طيار في الفضاء الجوي المزدحم في تبادل المعلومات التي تجمعها الطائرات بدون طيار حول أماكن تواجدهم وتفاصيل الرحلة، مما سيساعد على تنسيق خطط ومسارات الطيران بطريقة مستقلة وأكثر فعالية لتحسين مراقبة الحركة الجوية ومنع حوادث التصادم في الجو.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Jul 30, 2018